الخميس، 19 يناير، 2012

رد : تويتر

تعريفي للانحلال الخلقي :

هو كل ما يدعو الخروج عن اطار الشريعة الاسلامية ويدعو الى كل رذيلة ونشرها بين افراد كل مجتمع محافظ مثل المجتمع في بلاد الحرمين ..

من دعاء اليه :

مثقفين البهو امثال عبدو خال .... الخ وكل من ينتسب الى التيار التنويري (اليبرالي)

متى .. :

هناك الكثير من الادله على هذا الكلام .. ما يدعو اليه عبدو خال الى الاختلاط الصريح وهذا احد انواع الانحلال الخلقي ..

الثلاثاء، 17 يناير، 2012

كــلاب الـروم !!


كــلاب الـروم !!


عندما تضعف أمة الإسلام فإن كلاب الأمم تطمع بخيراتها ومقدّراتها
بل تتجرأ إلى غزو ديارها
وإن كلاب الأمم بعامة لا يُجدي معها سوى لغة إلقام الحجر !
ولا يردعها سوى لغة ( خمس فواسق يُقتلن في الحلّ والحرم ) !ولا يردّها خاسئة ذليلة حقيرة إلا
 منطق سليمان عليه الصلاة والسلام ( ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ )
ولا يقطع دابرها سوى مقولة : ( مَنْ لِكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله ورسوله )
ولا يردّها عما عزمت عليه غير منطق ( الجواب ما تراه لا ما تسمعه ) !

لقد كان هذا هو منطق أمير المؤمنين وخليفة المسلمين في زمانه هارون الرشيد يوم أطلقها مُدوّية من بغداد
لقد تجرأ نقفور ملك الروم فكتب ( مُجرّد كِتابة !!! ) إلى هارون ملك العرب أما بعد : فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ وأقامت نفسها مقام البيدق ، فحملت إليك من أموالها وذلك لضعف النساء وحمقهن ، فإذا قرأت كتابي فاردد ما حصل قبلك وافتد نفسك وإلا فالسيف بيننا !
فلما قرأ الرشيد الكتاب اشتد غضبه وتفرق جلساؤه خوفاً من بادرة تقع منه ، ثم كتب بيده على ظهر
الكتاب :
من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم !
قرأت كتابك يا ابن الكافرة ! والجواب ما تراه دون ما تسمعه .
ثم ركب من يومه وأسرع حتى نزل على مدينة هرقلة وأوطأ الروم ذلاً وبلاءً ، فقتل وسبى وذل نقفور ، وطلب الموادعة على خراج يؤديه إليه في كل سنة ، فأجابه الرشيد إلى ذلك .

لله أبوك يا هارون الرشيد !
ألا يوجد مثلك اليوم رَجُل رشيد ؟!!

والله إن الأمة بحاجة إلى مُخاطبة كلب الروم – اليوم – بهذا الخطاب ، وبهذه القوّة ، وبهذه اللغة .
وكم هو والله بحاجة إلى أن يُعرّف قدره .
إن طلب الروم يعيث اليوم في الأرض فساداً ولا هارون !
أليس مِنا القائد الرشيد ؟؟؟
بلى
ولكن الأمة استنوقت ! إلا من رحم الله وقليل ما هم .
يا ألف مليون تكاثر عدّهم = إن الصليب بأرضنا يتبخترُ
فالحرب دائرة على الإسلام يا = قومي ، فهل منكم أبيٌّ يثأرُ
إنا سئمنا من إدانة مُنكـرٍ = إنا مللنا من لسـانٍ يـزأرُ
يتقاسم الأعداء أوطاني على = مرأى الورى وكأننا لا نشعرُ
أين النظام العالمي ألا ترى = شعباً يُباد وبالقذائف يُقبرُ ؟
أين العدالة أم شعار يحتوي = سفك الدماء وبالإدانة يُسترُ ؟
ما دام أن الشعب شعب مسلمٌ = لا حل إلا قولهم : نستنكرُ !
يا أمتي والقلب يعصره الأسى = إن الجراح بكل شبرٍ تُسعِرُ
والله لن يحمي ربى أوطاننا = إلا الجهاد ومصحف يتقدّر
لقد تعادت كلاب الرّوم على أمتي
لقد عادت الرّوم في عتمة الليل = ولم يُحسن المسلمون البدارا
ولقد عَوَت بنا ذئاب الروم
تعدو الذئاب على مَن لا كِلاب له = ويتّـقين صولة المستأسد الضاري
فمتى نسمع زئير المستأسد الضاري ؟؟؟
عسى أن يكون قريبا .
كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
assuhaim@al-islam.com

هيئة الأمر بالمعروف تجوب شوارع الرياض..

شيء يبعث في النفس الراحة .. جزاكم الله خيراً يا اسود الحسبة

ضرب المراة ومشروعيته في الاسلام.

 
 
بسم الله الرحمن الرحيم 
 
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد النبى الأمى الأمين و على أله و صحبه و من اتبع سنته إلى يوم الدين نستغفر الله العظيم رب العرش العظيم من شر المحدثات و كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة فى النار .. وبعد :
 
 
ومن صور تكريم الإسلام للمرأة أن نهى الزوج أنيضرب زوجته بلا مسوّغ، وجعل لها الحق الكامل في أن تشكو حالها إلى أوليائها، أو أنترفع للحاكم أمرها؛ لأنها إنسان مكرم داخل في قوله تعالى: { وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْفِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْعَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً } [الإسراء:70].وليس حسنالمعاشرة أمراً اختيارياً متروكاً للزوج إن شاء فعله وإن شاء تركه، بل هو تكليفواجب.قال النبي صلى الله عليه وسلم: « لايجلد أحدكم امرأته جلد العبد، ثم يضاجعها »رواه البخاري ومسلم.فهذاالحديث من أبلغ ما يمكن أن يقال في تشنيع ضرب النساء؛ إذ كيف يليق بالإنسان أن يجعلامرأته -وهي كنفسه- مهينة كمهانة عبده بحيث يضربها بسوطه، مع أنه يعلم أنه لا بد لهمن الاجتماع والاتصال الخاص بها.ولا يفهم مما مضى الاعتراض على مشروعية ضربالزوجة بضوابطه، ولا يعني أن الضرب مذموم بكل حال.لا، ليس الأمر كذلك؛ فلا يطعنفي مشروعية الضرب إلا من جهل هداية الدين، وحكمة تشريعاته من أعداء الإسلامومطاياهم ممن نبتوا من حقل الغرب، ورضعوا من لبانه، ونشأوا في ظله. هؤلاء الذينيتظاهرون بتقديس النساء والدفاع عن حقوقهن؛ فهم يطعنون في هذا الحكم، ويتأففون منه،ويعدونه إهانة للمرأة. وما ندري من الذي أهان المرأة؟ أهو ربّها الرحيم الكريم الذييعلم من خلق وهو اللطيف الخبير؟
أم هؤلاء الذين يريدونها سلعة تمتهن وتهان، فإذاانتهت مدة صلاحيتها ضربوا بها وجه الثرى؟ إن هؤلاء القوم يستنكفون من مشروعية تأديبالمرأة الناشز، ولا يستنكفون أن تنشز المرأة، وتترفع على زوجها، فتجعله -وهو رأسالبيت- مرؤوساً، وتصر على نشوزها، وتمشي في غلوائها، فلا تلين لوعظه، ولا تستجيبلنصحه، ولا تبالي بإعراضه وهجره.تُرى كيف يعالجون هذا النشوز؟ وبم يشيرون علىالأزواج أن يعاملوا به الزوجات إذا تمَرَّدْنَ ؟
لعل الجواب تضمنه قول الشنفرىالشاعر الجاهلي حين قال مخاطباً زوجته:
فلــــم أنكـــــر عليكفطلّقـيني.......إذا ما جئتِ ما أنهاكِ عنه بسوطك -لا أبا لكِ- فاضربيني.......فأنتِ البعلُ يومئذٍ فقومي 
نعم لقد وجد من النساء -وفيالغرب خاصة- من تضرب زوجها مرة إثر مرة، والزوج يكتم أمره، فلما لم يعد يطيق ذلكطلَّقها، حينئذٍ ندمت المرأة، وقالت: أنا السبب؛ فلقد كنت أضربه، وكان يستحيي منالإخبار بذلك، ولما نفد صبره طلَّقني!وقالت تلك المرأة القوامة: أنا نادمة علىما فعلت، وأوجه النصيحة بألا تضرب الزوجات أزواجهن!لقد أذن الإسلام بضرب الزوجةكما في قوله تعالى : { وَاللاَّتِي تَخَافُونَنُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ }[النساء:34].وكما في قوله عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع: « ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه، فإنفعلن ذلك فاضربوهن ضرباً غير مُبَرِّح ».ولكن الإسلام حين أذن بضربالزوجة لم يأذن بالضرب المبرح الذي يقصد به التشفي، والانتقام، والتعذيب، وإهانةالمرأة وإرغامها على معيشة لا ترضى بها.وإنما هو ضرب للحاجة وللتأديب، تصحبهعاطفة المربي والمؤدب؛ فليس للزوج أن يضرب زوجته بهواه، وليس له إن ضربها أن يقسوعليها؛ فالإسلام أذن بالضرب بشروط منها: أ- أن تصر الزوجة على العصيان حتى بعدالتدرج معها.ب- أن يتناسب العقاب مع نوع التقصير؛ فلا يبادر إلى الهجر فيالمضجع في أمر لا يستحق إلا الوعظ والإرشاد، ولا يبادر إلى الضرب وهو لم يجربالهجر؛ ذلك أن العقاب بأكثر من حجم الذنب ظلم.ج- أن يستحضر أن المقصود من الضربالعلاجُ والتأديب والزجر لا غير؛ فيراعي التخفيف فيه على أحسن الوجوه؛ فالضرب يتحققباللكزة، أو بالمسواك ونحوه.د- أن يتجنب الأماكن المخوفة كالرأس والبطنوالوجه.هـ - ألا يكسر عظماً، ولا يشين عضواً، وألا يدميها، ولا يكرر الضربة فيالموضع الواحد.و- ألا يتمادى في العقوبة قولاً أو فعلاً إذا هي ارتدعت وتركتالنشوز.
فالضرب - إذاً - للمصلحة لا للإهانة، ولو ماتت الزوجة بسبب ضربالزوج لوجبت الدية والكفارة، إذا كان الضرب لغير التأديب المأذون فيه. أما إذا كانالتلف مع التأديب المشروع فلا ضمان عليه، هذا مذهب أحمد ومالك، أما الشافعي وأبوحنيفة فيرون الضمان في ذلك، ووافقهم القرطبي -وهو مالكي-.وقال النووي -رحمهالله- في شرح حديث حجة الوداع السابق: "وفي هذا الحديث إباحة ضرب الرجل امرأتهللتأديب، فإن ضربها الضرب المأذون فيه فماتت وجبت ديتها على عاقلة الضارب، ووجبتالكفارة في ماله".ومن هنا يتبين لنا أن الضرب دواء ينبغي مراعاة وقته، ونوعه،وكيفيته، ومقداره، وقابلية المحل، لكن الذين يجهلون هداية الإسلام يقلبون الأمر،ويلبسون الحق بالباطل.ثم إن التأديب بالضرب ليس كل ما شرعه الإسلام من العلاج،بل هو آخر العلاجات مع ما فيه من الكراهة؛ فإذا وجدت امرأة ناشز أساءت عشرة زوجها،وركبت رأسها، واتبعت خطوات الشيطان، ولم ينجع معها وعظ ولا هجران، فماذا يصنع الرجلفي مثل هذه الحال؟
هل من كرامته أن يهرع إلى مطالبة زوجته كلما نشزت؟ وهل تقبلالمرأة ذلك، فينتشر خبرها، فتكون غرضاً للذم، وعرضة للَّوم؟
إن الضرب بالمسواك،وما أشبهه أقلُّ ضرراً على المرأة نفسها من تطليقها الذي هو نتيجة غالبة لاسترسالهافي نشوزها، فإذا طُلِّقت تصدع بنيان الأسرة، وتفرق شملها، وتناثرت أجزاؤها.وإذاقيس الضرر الأخف بالضرر الأعظم كان ارتكاب الأخف حسناً جميلاً، كما قيل: وعندذكر العمى يستحسن العورُ..
فالضرب طريق من طرق العلاج يجدي مع بعض النفوسالشاردة التي لا تفهم بالحسنى، ولا ينفع معها الجميل، ولا تفقه الحجة، ولا تقادبزمام الإقناع.ثم إذا أخطأ أحد من المسلمين سبيل الحكمة، فضرب زوجته وهي لاتستحق، أو ضربها ضرباً مبرحاً، فالدين براء من تبعة هذه النقائص، وإنما تبعتها علىأصحابها.هذا وقد أثبتت دراسات علم النفس أن بعض النساء لا ترتاح أنفسهن إلا إذاتعرضن إلى قسوة وضرب شديد مبرح، بل قد يعجبها من الرجل قسوته، وشدته، وعنفه؛ فإذاكانت امرأة من هذا النوع فإنه لا يستقيم أمرها إلا بالضرب.وشواهد الواقعوالملاحظات النفسية على بعض أنواع الانحراف تقول: إن هذه الوسيلة قد تكون أنسبالوسائل لإشباع انحراف نفسي معين، وإصلاح سلوك صاحبه، وإرضائه في الوقت ذاته؛ فربماكان من النساء من لا تحس قوة الرجل الذي تحب أن يكون قواماً عليها إلا حين يقهرهاعضلياً.وليست هذه طبيعة كل امرأة، ولكن هذه الصنف من النساء موجود، وهو الذييحتاج إلى هذه المرحلة الأخيرة؛ ليستقيم على الطريقة.والذين يولعون بالغرب،ويولون وجوههم شطره يوحون إلينا أن نساء الغرب ينعمن بالسعادة العظمى مع أزواجهن. ولكن الحقيقة الماثلة للعيان تقول غير ذلك؛ فتعالوا نطالع الإحصاءات التي تدل علىوحشية الآخرين الذين يرمون المسلمين بالوحشية.
أ- نشرت مجلة التايمالأمريكية أن ستة ملايين زوجة في أمريكا يتعرضن لحوادث من جانب الزوج كل عام، وأنهمن ألفين إلى أربعة آلاف امرأة يتعرضن لضرب يؤدي إلى الموت، وأن رجال الشرطة يقضونثلث وقتهم للرد على مكالمات حوادث العنف المنزلي.انظر دور المرأة المسلمة فيالمجتمع إعداد لجنة المؤتمر النسائي الأول ص45.
ب- ونشر مكتب التحقيقاتالفيدرالي الأمريكي عام 1979م أن 40% من حوادث قتل النساء تحدث بسبب المشكلاتالأسرية، وأن 25% من محاولات الانتحار التي تُقْدم عليها الزوجات يسبقها نزاععائلي. انظر دور المرأة المسلمة في المجتمع ص46.
ج- دراسة أمريكية جرت فيعام 1407هـ-1987م أشارت إلى 79% يقومون بضرب النساء وبخاصة إذا كانوا متزوجين بهن.وكانت الدراسة قد اعتمدت على استفتاء أجراه د.جون بيرير الأستاذ المساعد لعلم النفسفي جامعة كارولينا الجنوبية بين عدد من طلبته.وقد أشارت الدراسة إلى أن استعدادالرجال لضرب زوجاتهم عالٍ جداً، فإذا كان هذا بين طلبة الجامعة فكيف بمن هو دونهمتعليماً؟
د- وفي دراسة أعدها المكتب الوطني الأمريكي للصحة النفسية جاء أن 17% من النساء اللواتي يدخلن غرف الإسعاف ضحايا ضرب الأزواج أو الأصدقاء، وأن 83% دخلن المستشفيات سابقاً مرة على الأقل للعلاج من جروح وكدمات أصبن بها كان دخولهننتيجة الضرب.وقال إفان ستارك معد هذه الدراسة التي فحصت (1360) سجلاً للنساء: إن ضرب النساء في أمريكا ربما كان أكثر الأسباب شيوعاً للجروح التي تصاب بهاالنساء، وأنها تفوق ما يلحق بهن من أذى نتيجة حوادث السيارات، والسرقة، والاغتصابمجتمعة.وقالت جانيس مور -وهي منسقة في منظمة الائتلاف الوطني ضد العنف المنزليومقرها واشنطن-: إن هذه المأساة المرعبة وصلت إلى حد هائل؛ فالأزواج يضربون نسائهمفي سائر أنحاء الولايات المتحدة، مما يؤدي إلى دخول عشرات منهن إلى المستشفياتللعلاج.وأضافت بأن نوعية الإصابات تتراوح ما بين كدمات سوداء حول العينين،وكسور في العظام، وحروق وجروح، وطعن بالسكين، وجروح الطلقات النارية، وما بين ضرباتأخرى بالكراسي، والسكاكين، والقضبان المحماة.وأشارت إلى أن الأمر المرعب هو أنهناك نساء أكثر يُصبن بجروح وأذى على أيدي أزواجهن ولكنهن لا يذهبن إلى المستشفىطلباً للعلاج، بل يُضمِّدن جراحهن في المنزل.وقالت جانيس مور: إننا نقدّر بأنعدد النساء اللواتي يُضربن في بيوتهن كل عام يصل إلى ستة ملايين امرأة، وقد جمعنامعلومات من ملفات مكتب التحقيقات الفيدرالية، ومن مئات الملاجئ التي توفر المأوىللنساء الهاربات من عنف وضرب أزواجهن.انظر من أجل تحرير حقيقي ص16-21 وانظر المجتمعالعاري بالوثائق والأرقام ص56-57.
هـ - وجاء في كتاب "ماذا يريدون منالمرأة" لعبدالسلام البسيوني ص36-66، ما يلي: 
-
ضرب الزوجات في اليابان هو السببالثاني من أسباب الطلاق.
-772 
امرأة قتلهن أزواجهن في مدينة ساوباولو البرازيليةوحدها عام1980م.
-
يتعرض ما بين ثلاثة إلى أربعة ملايين من الأمريكيات للإهانةالمختلفة من أزواجهن وعشّاقهن سنوياً.
-
أشارت دراسة كندية اجتماعية إلى أن ربعالنساء هناك -أي أكثر من ثمانية ملايين امرأة- يتعرضن لسوء المعاملة كل عام.
-
فيبريطانيا تستقبل شرطة لندن وحدها مائة ألف مكالمة سنوياً من نساء يضربهن أزواجهنعلى مدار السنين الخمس عشرة الماضية.
-
تتعرض امرأة لسوء المعاملة في أمريكا كلثمان ثوان.
-
مائة ألف ألمانية يضربهن أزواجهن سنوياً، ومليونا فرنسية.
-60% 
من الدعوات الهاتفية التي تتلقاها شرطة النجدة في باريس أثناء الليل-هي نداءاتاستغاثة من نساء تُساء معاملتهن.
وبعد فإننا في غنى عن ذكر تلك الإحصاءات؛لعلمنا بأنه ليس بعد الكفر ذنب. ولكن نفراً من بني جلدتنا غير قليل لا يقع منهمالدليل موقعه إلا إذا نسب إلى الغرب وما جرى مجراه؛ فها هو الغرب تتعالى صيحاته منظلم المرأة؛ فهل من مدّكر؟
فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر إذا لم يكن للمرء عينصحيحة..
مقال للكاتب محمد بن ابراهيم الحمد

الأحد، 15 يناير، 2012

برنامج البيان التالي وحلقة حوار حول الهجوم على المنهج السلفي





برنامج البيان التالي وحلقة حوار حول الهجوم على المنهج السلفي , ضيف الحلقة الدكتور / الشيخ وليد الرشودي , المداخلات : د/ علي العمري , د/ احمد الصويان , أ/ بدر العامر ( دكتور استفهام ) بتاريخ 9/4/2010

انخدعو

بسم الله الرحمن الرحيم 


الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على الرسول المجتبى وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بـ احسان الى يوم الدين وبعد :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

اخواني / اخواتي .. مساء / صباح .. العطاء

احببت ان في هذا اليوم ان اتحدث عن ما تتعرض له الهيئة في هذا الايام من سب وشتم وتجريح والله انه شيء يحزنني كثيراً عندما اراى شباب هذا الدين وبناته يسبون ويشتمون احد اركان هذا الدين .. انا اقول انه هناك حالتين لهذا الشيء :

الاولى : انه شخص يبحث عن الشهرة والظهور الاعلامي لانه اسهل طريق واكبر طريق للشهره في هذه الايام كما نرى الكثير من اتباع التيار اليبرالي واذنابه .. وهيا قاعده عندهم سب دين تكن نجماً في الاعلام ! 

اما الثانية : انه شخص غرر به من قبل القصص الواهيه الخارجه عن المصداقيه .. وليس لها دليل ايخترعها اهل الاهواء ممن سولت لهم انفسهم في الكذب على الدين ورجاله .. او عن طريق الكذب عليهم انه خريجو سجون ! وهذا كله هراء وانا اتحدى كل التحدي اي شخص يأتي برجل واحد من رجال هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر من خريجي السجون وفي سجلاته انه من خريجي السجون لانه لا يدخل الهيئة من كان في سجلاته شيء من المخالفة القانونية والشرعية ..

اخواني قد رائينا كثير والكثير امثال ندين البدير وسعاد الشهري وغيرها الكثير والكثير ممن تجراو وكذبو على الهيئة وادخلو عليهم بض التهم الغير صحيح والتي لا يوجد لها دليل في الاصل ونقول لهم قاتلهم الله انى يؤفكون انهم لن ولن يستطيو في انزال قدر الهيئة من قلوبنا والهيئة مستمرة ما دامت هذه البلاد .. واقول انه كل ما زدم سب وشتم للهيئة زاد تعلقنا بها ..

واقول لكم اخواني الكرام انه لا يمنع ان يوجد اخطأ من بعض افرادها فهم ليسُ بعصومين عن الوقوع في الخطأ واذكركم بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم انه كانو يخطائون .. ولكن نتمنى من اعضاء الهيئة عدم الوقوع فيها والاستفادة من الخطأ


هذا ونفع الله بنا .. وصلى الله على خير الانبياء وسيد ولد ادم امامنا وحبيبنا وقدوتنا محمد ابن عبد لله وعلى أله وصحبه وسلما تسليماً كثيرا ..

بقلم اخوكم : تركي علي المالكي 

اليوم الأحد 15/1/2012 الموافق 21/2/1433 

تنبيه * اتمنى عدم النسخ الا بذكر اسم الكاتب

الموسيقى.. حلال؟ أم حرام؟ أم نص ونص؟

الموسيقى.. حلال؟ أم حرام؟ أم نص ونص؟




إني أرى الرماح المصقوله تتجه نحوي، والفتاوي "المدروسه" في طور الكوبي والبيست! يا جماعه أنا فقط أريد أن أوضح لكم أن الصحابه لم يكونوا معقدين نفسياً! بعكس رغد التي تريد إضافة أي مادة صوتيه لعرضها العلمي واحتارت عندما اصطدمت بفتاوى تحريم الموسيقى جملة وتفصيلاً.. ولم تستسغ وضع أصوات آهات بشرية وزقزقة عصافير وخرير مياه على عرض يتحدث عن التطورات الاقتصاديه المعاصرة.
لنبدأ موضوعنا.. عندي فقط مجموعه من الأسئله:

السؤال الأول: هل استمع المصطفى لغناء الجواري عند عائشه! وهل صحيح أنه عرض عليها إحضار مغنية تغني لها! من سمع بهذا الحديث الصحيح: "هل بعثتم مع العروس من يغني؟ أدركيها بـ "أرنب"المغنية فإن الأنصار يعجبهم اللهو"

السؤال الثاني: من يعرف عبدالله ابن الزبير؟.. أول وليد بعد الهجرة، ابن المبشر بالجنة (الزبير ابن العوام) ابن خالة النبي، ابن ذات النطاقين أسماء بنت أبي بكر، وخليفة المسلمين بعد استشهاد الحسين ووفاة يزيد!
ومن يعرف عبدالله بن عمر الفاروق؟ الصحابي العلم المرجع الذي كان من أشد الصحابة اقتداء بالمصطفى حتى في تتبع أثر دابته؟
طيب.. تصور معي هذا الموقف بين هذين الصحابيين الجليلين:
يدخل عبدالله بن عمر على عبدالله ابن الزبير.. ويتناول العود (نعم الآلة الموسيقية التي يتشنج المتشدد عند رؤيتها ويبادر بتحطيمها إرباً على نافوخ من يعزف عليها) ويسأله: ماهذا يا صاحب رسول الله؟ وتناوله وقال: هذا ميزان شامي.. فقال ابن الزبير: توزن به العقول..
تخيلوا لو أخذنا مجموعة من المتشددين في آلة الزمن وعدنا بهم ليشاهدوا ذلك الموقف بأم أعينهم.. هل كانو سيحطمون العود أم يستمعون مع الصحابه لغناء الجواري؟
ظاهرة غناء الجواري بالعود كانت منتشرة زمن الصحابة والتابعين، واستمع واستمتع العديد منهم بذلك، ولم نسمع بأحد منهم حطم عوداًّ! هل تفضل أن تأخذ بفهم عبدالله بن جعفر الطيار رضي الله عنه (الذي كان يعزف ويلحن لجواريه في خلافة عمه علي بن أبي طالب) أم أن تأخذ بفهم من جاء بعدهم بقرون وابتدع مثالية لم يدعيها الصحابة أنفسهم؟

السؤال الثالث: ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين   وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبرا كأن لم يسمعها كأن في أذنيه وقرا  فبشره بعذاب أليم ) أليس من الواضح أن الآية تتوعد من يضل عن سبيل الله ويهزأ ويستكبر عن آيات الله؟ ألم تنزل في النضر بن الحارث الذي يأتي بأخبار ملوك الفرس ليهزأ بأخبار عاد وثمود في القرآن ويصد الناس عن الإسلام؟ وعلى افتراض اختصاص الآية بالغناء، هل تشمل كل أنواع الغناء وآلات الموسيقى (هل ذكرت موسيقى أصلاً)؟ أم ما يحقق ما في الآية من إضلال واستهزاء واستكبار؟

السؤال الرابع: حديث (ليأتين زمان على أمتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف( (علقه) البخاري. أليس في الحديث وصف دقيق لما نشاهده اليوم من سهرات المجون من زنا (و) ترف (و) خمور (و) طرب؟ هل يعقل أن يسقط هذا المشهد على رغد التي تبحث عن خلفية موسيقية لبحثها؟

السؤال الخامس: لو افترضنا أنه لم يكن هناك خلاف بين العلماء في أحكام الموسيقى والغناء، وأنها حرام حرام جملة وتفصيلا.. فلم البحث المستميت عن "البدائل"؟ أهذا اعتراف بضرورتها؟ ما هو الفرق بين تأثير الموسيقى وتأثير الـ.. لا أعرف ماذا أسميها.. المقطوعات المتقنه التي تمنتج وتمكسج من أصوات سلاسل المفاتيح والعلب الفارغه والطيور الاستوائيه لتصل حداً يقنع أي مستمع بأنها معزوفة بيتهوفينيه رائعه.. ويتباهي الملتزم الذي صنعها أنها حلال بلال زلال.. ألا يذكركم هذا بقصة أصحاب السبت؟ أضحك عندما أتذكر صديقي الذي زمجر: الموسيقى حرام.. تخيل تبث موسيقى من مكرفون المسجد؟؟ فأجبته: يعني لو بثينا آهات قناة المجد في مكرفونات المسجد بيكون حلال؟

السؤال السادس: لأسود الحسبة خاصة: من لا يعتز بانتمائه لبلاد التوحيد؟ بلاد تطبيق الشريعه.. من ينكر ذلك؟ هل غفلت قيادات البلاد التي تقيس تحركاتها بما يمليه هيئة كبار العلماء عن هكذا بلاء؟ هل في المملكة أي قانون أو نظام يمنع الاستماع للأغاني والموسيقى والتجارة بها واستخدامها في المناسبات ابتداءً من (أغنية) السلام الوطني وحتى مهرجانات الجنادرية التي يحييها رموز الفن والغناء السعوديين.. هل هناك من يشكك في انتماء محمد عبده الديني أو الوطني؟ إذاً أين خطب المتشددين عن كل ذلك؟ لماذا تركز خطبهم على تشنيع الاستماع لأغنيه في سيارة ويهجم لإغلاق التلفاز إذا اشتم رائحة موسيقى في الوقت الذي يردد فيه ابنه السلام الوطني كل صباح في المدرسة؟

السؤال الأخير: لا يختلف اثنان في حرمة الغناء الفاحش (بسبب فحشه، لا بسبب كونه غناء وحسب) ولكن هل من المنطق أن تعمم نصوص تحريم ذلك الغناء الفاحش على كل أغنية وكل معزوفة مسيقية مهما كانت؟ أم نعامل الغناء كما نعامل أي لهو.. بعضه منتدب (للترويح وإدخال السرور والتقوي على الطاعه) وبعضه مكروه (الغير نافع على الإطلاق) وبعضه حرام (الملهي عن الواجبات والفروض).. طبق هذه القاعده على أي شئ.. البلايستيشن مثلاً.. أو البلوت.. حتى العابد يأثم إذا تعبد بنفل يشغله عن الفرض (كم يشتغل بقراءة القرآن إلى أن تفوته الصلاة).. تحريم أي شئ لأنه يشغل عن ذكر الله أداة يستطيع استخدامها أي شخص يريد تحريم أي شئ.. مثلاً لو أراد شخص أن يقرأ روايه، أو يتفرج فيلم، أو يشاهد مباراه، نقول له حرام لأنها ألهتك عن القرآن؟

الإجابه: ببساطه.. هذا كله اسمه (الحرج).. خطه رائعه لم تفشل أبداً لتحويل الدين إلى حرج عكس ما صرح به القرآن.. الخوض في تفاصيل التفاصيل في موضوع كهذا وتضخيمه ليصبح من كبريات قضايا الأمه هو بالضبط ما نحتاجه.. المصطفى يقول عن المغنيتين: دعهما ليعلم اليهود أن في ديننا فسحه، والمتشددين يقولون لن نتهاون في أي فسحة! هكذا هو الدين! هل بقي يهودي أو نصراني يقول أن في دين الإسلام فسحه؟ يعيش المسلم في خضم هذا الحرج: إن أردت الدين فعليك بترك كم هائل من الأمور الخلافية.. لا تسمع أغاني ولا موسيقى ولا تمس شعرك ولا تلبس بنطالك ولا تكشفي وجهك ولا ولا ولا.. إذا لم يكن ذلك هو الحرج.. فما هو؟
هذا كله منقول من مدونة الاخ اباليسو ..
http://abaleeso.blogspot.com/2011/12/blog-post.html