الخميس، 31 يناير، 2013

الانطولوجيا ( ontology)


الانطولوجيات: 

مصطلح انطولوجيا له تاريخ طويل في مجال الفلسفة، ويتضمن دراسة الموجودات أو ما نفترض أنه موجود من أجل الوصول المقنع أو القاطع إلى الحقيقة.وحديثاً أخذ المصطلح يستخدم لفئات الأشياء التي قد توجد في ميدان معين وللإشارة إلى المعرفة المشارك فيها من قبل أشخاص يعملون في ميدان معين. وبكلمات أخرى فهي بيان منهجي أو نسقي للكيانات وعلاقاتها الموجودة في ميدان معين. وفي العقد الأخير استخدمت الكلمة في مجتمع علم المعلومات للدلالة على كتل البناء ((blocks building) وهي عبارة عن كتل معرفية وهي مجموعة من مصادر المعلومات في مختلف التخصصات قدتكون الكتل مادية هي الملموسة والمحسوسة، وقد تكون افتراضية) التي تستخدم لمساعدة الحاسبات والبشر في المشاركة في المعرفة.ويرى المؤلفون أنه لا توجد مشكلة في مد أو توسيع تعريف اللغة المضبوطة للاشتمال على ذلك نوع معين من الضبط الذي يحضر معاً المفاهيم ويظهر العلاقات بينها دون تحديد مصطلح واحد على أنه المصطلح المعتمد أو المفضل. وذلك هو النوع نفسه من إعادة التعريف الذي يحدث مع الضبط الاستنادي للأسماء.وعموماً فإنه في مجال علم الحاسب وعلم المعلومات نجد أن الانطولوجيا هي تمثيل رسمي لمجموعة من المفاهيم ضمن ميدان معين فضلاً عن العلاقات بين هذه المفاهيم.وتستخدم الأنطولوجيات في الذكاء الاصطناعي، والويب الدلالي، وهندسة النظم، وعلم المكتبات، وبناء المعلومات بوصفه شكلاً لتمثيل المعرفة عن العالم أو جزء منه.

والانطولوجيا قد تكون بسيطة مثل مكنز بتعريفات، أو قد تكون تقسيماً أو تصنيفاً هرمياً أكثر تعقيداً للمفاهيم والفئات أو بوصفه حلاً تكنولوجيا للمشكلات القائمة على الدلالة للمشاركة في المعلومات.
أهداف الانطولوجيا:1- تحدد طبيعة الواقع أو تعرّفها بتحديد المفاهيم والكيانات والمصطلحات والفئات في ميدان معين من أجل نمذجة العلاقات بينها أو صياغتها.
2- نشأت لجعل الغموض المفاهيمي والدلالي في حده الأدنى في بيئة معلوماتية وتكنولوجية.
3- مفيدة في تعزيز قابلية التشغيل التبادلي بين الأنظمة في الميادين المعرفية المختلفة، أو لإنشاء الوكلاء الأذكياء الذين يمكنهم إنجاز أعمال معينة، وكلاهما من أغراض الويب الدلالي. 
4- إن الانطولوجيا التي تعمل من أجل تنظيم الوثائق واسترجاعها ينبغي أن تصيغ واقع استخدام اللغة من أجل الاتصال أو تشكله. وهذه يطلق عليها أحياناً الانطولوجيا اللغوية، وتشمل مسائل النحو، والدلالة، وبناء الجملة، وما شابه.

تقسيم الانطولوجيا:

1. على أساس التطبيق وهي نوعان:النوع الأول هو انطولوجيا الميدان المحدد، وهو يمثل المعاني المحددة للمصطلحات، كما تنطبق في ذلك الميدان.
أما النوع الثاني فهو
 الانطولوجيا العامة والتي تمثل المعرفة الممتدة عبر الميادين، وهي نموذج للأشياء العامة التي تنطبق عموماً عبر مدى عريض من أنطولوجيات الميادين. 

2. في تركيبة وبناء الانطولوجيا:
 

1- تقسيمات (أي تصنيفات أو درجات هرمية) للمصطلحات في مجال موضوعي ضيق.
2- مواصفات لمجموعة الخواص المفاهيمية، وعلى سبيل المثال فخطط الميتاداتا هي انطولوجيات تحدد العناصر التي تستخدم أو تخصصها، وماذا تعني العناصر، وما هي أنواع الصفات المميزة أو الخواص والقيم التي يمكن أن تكون لدى تلك العناصر.
3- 
مصطلحات مضبوطة فئوياً، وهذه تشمل التحليل الدلالي للكلمات واضعة لها في فئات، مثل: الأسماء، والأفعال، والصفات، والظروف كما في Net Word، وهذا عكس قوائم رؤوس الموضوعات والمكانز التي تميل إلى إعطاء صيغ الأسماء بالنسبة إلى المصطلحات المحتواة فيها فقط.

وإذا كان الويب الدلالي يتطلب أن تكون المصطلحات لها معنى واضح حتى يمكن للآلات أن تعالج المعلومات الموجودة على الويب أو تجهزها أوتوماتيكياً؛ فإن الانطولوجيات هي التي تقدم مثل هذا المعنى، وهي كتل البناء للويب الدلالي
لتستخدم مع Extensible Markup) XML (Language وخطط XML و RDFوخطط RDF (Resource Describe Framework). والأنطولوجيات مهمة إذا كان الوكلاء على الويب قادرين على البحث و/ أو الدمج للمعلومات من تجمعات متنوعة، وذلك لأن المصطلح نفسه قد تستخدم في سياقات مختلفة بمعان مختلفة، وأن المعنى نفسه قد يمثل بمصطلحات مختلفة في سياقات مختلفة.


ومن الأمثة على الانطولوجياUMLS System Language Medical Unified هذا النظام لا يسمي نفسه انطولوجيا، ولكن له خصائص كثيرة تميز بين الانطولوجيات والمكانز أو تفرق بينهما.

يتكون من 3 مصادر معرفية:
مكنز علوي: وقد ضم مع المصطلحات أكثر من 100 من قوائم المصطلحات التصنيفات في المجال الأحتياطي رابطاً كثيراً من الأسماء المختلفة للمفاهيم نفسها دون تحديد أيها يعد المصطلح المفضل.ومعحم: يحتوي على معلومات الإعراب للكلمات بما فيها الأفعال التي لا تظهر في المكنز العلوي.
وشبكة دلالية: تحتوي على معلومات حول الفئات للمفاهيم التي حددت في المكنز، وتصف العلاقات بينها. 

الجمعة، 18 يناير، 2013

النفوذ اليهودي في الأجهزة الإعلامية والمؤسسات الدولية

( إن اليهود يعملون ليل نهار لتحقيق هدفهم المنشود وهو احتواء شعوب العالم والسيطرة عليها , حتى أصبحوا بين أيديهم كقطعان 

من الماشية , يفعلون بها ما يفعله أصحاب تلك القطعان من ذبح وتسخير , وسوق بالسوط والعصا .

وعمل اليهود هذا ليس ارتجاليًا ولا عشوائيًا ولكنه يرتكز على بروتوكولات حكمائهم " خبثائهم " , ..


ولذلك يتسم : 

بالتخطيط المحكم والجهد الدؤوب , مع المكر اللئيم والنفس الطويل .


وتتعدد صور هذا العمل , ولكنها لا تحيد عن هدفها , بل تلتقي في النهاية عند ذلك الهدف الشرير .. فهم مثلاً :


ملوك الرأسمالية ...


وكهان الشيوعية ...

وهم صناع الكثير من المؤسسات الإعلامية والسياسية في العالم ! )

مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي - مالك بن نبي


المشكلة في الواقع ذات وجه مزدوج, ففي بلد متخلف يفرض الشيء طغيانه بسبب ندرته تنشأ فيه عقد الكبت
والميل نحو التكديس الذي يصبح في الإطار الاقتصادي إسرافا محضاً. أما في البلدالمتقدم وطبقاً لدرجة تقدمه :
فإن الشيء يسيطر بسبب وفرته وينتج نوع من الإشباع . إنه يفرض حينئذ شعوراً لايحتمل من السأم البادي من رتابة
مايرى حوله فيولد ميلاً نحو الهروب, ذلك الهروب إلى الأمام الذي يدفع الانسان المتحضر دائماً إلى تغيير إطار الحياة.


- الفكر الماركسي قد نشأ في مناخ ثقافي تسير فيه الفكرة من تلقاء نفسها دون أن تستند على عكازين, بينما في
المجتمع الأسلامي في مرحلة مابعد الموحدين تستند الفكرة بصفة عامة على شيء أو شخص لكي تثبت صلاحيتها.

* مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي - مالك بن نبي

الخميس، 17 يناير، 2013

الدين والثورة .



أن كلاً من الدين والثورة يولدان في مخاض من الألم
 والمعاناة ويحتضران في الرخاء والرفاهية والترف .
حياة الدين والثورة تدوم بدوام النضال والجهاد حتى إذا تحققا يبدأ الموت يتسرب إليهما .
 ففي مرحلة التحقق في الواقع العملي يُنتجان مؤسسات وأبنية وهذه
المؤسسات نفسها هي التي تقضي عليهما في نهاية الأمر ,
 فالمؤسسات الرسمية لا هي ثورية ولا هي دينية.

علي عزت بيغوفتش - الإسلام بين الشرق والغرب

الاثنين، 14 يناير، 2013

ردا على الملحدين في مسألة لماذا الله خلقنا و هو يعلم انه معذبنا :

ردا على الملحدين في مسألة لماذا الله خلقنا و هو يعلم انه معذبنا :


س (القرآن مليء بالايات التي تدل بوضوح الشمس ان الانسان لا يخرج عما  كتبه الله لك) ؟

- لأني أحفظ القرآن لم يمر معي آية واحدة تذكر هذا الشيء هل يمكنك ان ترشدني إليها مع خالص شكري .
أما ردا على قولك :
س (لماذا خلقنا وهو يعلم مستقرنا ونهايتنا قبل حتى 500 الف سنه من خلقه للعالم .. ؟   هل  للتسليه مثلا ؟؟؟؟؟ )
ياأخي المسكين : الله يعلم بدايتنا ونهايتنا قبل أن يخلق الوقت ورقم 500 ألف لا صحة له من مصادرنا الإسلاميةالصحيحة ..
والله لا يلعب ولا يتسلى تدبر هذه الآيات :
(وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ (16) لَوْ أَرَدْنَا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْوًا لَاتَّخَذْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا إِنْ كُنَّا فَاعِلِينَ (17) بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (18) وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِنْدَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ )

س / فالله خلقنا ويعلم مستقرنا ومستودعنا منذ الأزل .. ولكن لو خلقنا وعذبنا فوراً بناء على علمه المطلق لظن الانسان الجهول أن الله يعاقبه على ما لم يفعل .. فيتركه يفعل ما يريد ثم يحاسبه على ما فعل لتشهد عليه اليد والرجل واللسان وتكون أفعاله عليه حجة
- تدبر هذه الآيات :
(رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (165) لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (166) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا ضَلَالًا بَعِيدًا (167) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا (168) إِلَّا طَرِيقَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (169) يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّكُمْ فَآَمِنُوا خَيْرًا لَكُمْ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا )
ردا 3 على قولك :
(يفعل ما يريد ؟؟؟؟؟ هو لا يفعل ما يريد .. هو ينصاع لاوامر الاله الاسلامي ولا يخرج عنها ... ما كتبه له ( الله ) سلطة عليه وعلى افعاله ....
هل انت تفعل ما تريد ..؟؟؟ لا اعتقد ذلك .. الهك كتب لك كل خطوه تخطوها وكل عمل وربما تموت اثناء معصية وتدخل النار  ..!؟؟  ما ذنبك ؟ .)

الجواب :

الانسان مخير في أشياء ومسير في أشياء أخرى
مخير بين أن يكفر أو يؤمن على سبيل المثال وهو مخير فيما يكون سببا في دخول الجنة أو دخول النار ... أنت تستطيع أن تختار أن تكون صادقاً أو كاذباً ..تستطيع تختار أن تكون مخلصاً لبلدك أو أن تكون عميلاً لعدوك ضد بلدك .. وهكذا .. على ما أنت فيه مخير أنت محاسب يوم القيامة تدبر قول الله تعالى :

( وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا )

والله سبحانه علمنا أننا نحاسب على كل شيء مخيرين به من أعمال حتى لو كانت مثقال ذرة
(يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8))
والانسان مسير في الأشياء التي لا خيار له بها مثل طبيعة خلقته أحمر او أبيض أو أسمر ..
طويل قصير ومايصيب الانسان لم يكن ليخطئه ..

هل احد اجبرك على ان تتصفح الانترنت مثلا ؟ طبعا لا ,, انت تجلس و تتصفح بمحض ارادتك ,, 

ذهبت بعدها الى السوق ,, هل اجبرك احد على ذلك ؟ لا ,, 
انت الآن تتنفس ,, انت الآن على قيد الحياة ,, انت لك عقل و جسد و تفكر و تختار ,, 
اذا انت مخير في كل امرك ,, مخير في ما تعمله و تصنعه و تقرره ,, 
-قال تعالى في سورة البلد ( وهديناه النجدين ) 
هداية الله تعالى الإنسان النجدين هي هداية لخيري الدنيا والآخرة، والآخرة أعظم درجة ورفعة وعلوًا ... والله تعالى أعلم. <
** اقتباس .. انتهى -
اذا فعلت عمل جيد سوف تحصده و اذا فعلت آخر سيء سوف تحصده ,,
و هذا الجيد و هذا السيء انت من يختاره ,,انت انسان تعي ما يدور حولك ,, 
انت بوعيك و عقلك و ارادتك واختيارك و جوارحك و جسمك وشكلك الذي في احسن تقويم ,, كلها من الله سبحانه و تعالى من بها عليك 
انت بعقلك الذي في رأسك و جسمك الذي لك مطلق الحريه ان تتحكم به ,, انت من يختار و يحدد مصيرك ,, 
اذا آمنت بالله ,, واحسنت ظنك بالله ,, و فعلت ما يملي عليك ايمانك و ضميرك بفعله ان خيرا فخير و ان شرا فشر 
صدقني لن يظلمك الله مثقال حبه ,, سوف ينصفك حتى من نفسك ,, 
و اذا عن دخول الجنه و النار , فلا احد في هذا العالم يضمن انه سوف يدخل الجنه حتى الرسول نفسه ,, 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قاربوا وسدِّدوا، واعلموا أنه لنْ يَنْجُوَ أحدٌ منكم بِعَمَلِهِ)) قالوا: و لا أنت يا رسول الله؟ قال: ((و لا أنا إلا أن يتغمَّدني الله (برحمة) منه و فضل))
الله يحاسب الانسان على اعماله نعم ,, لكن دخول الجنه برحمة الله تعالى , 
الله غني عنا و عن عبادتنا ,, 
نحن نعبد الله لاننا بحاجة اليه , نحن نحسن ظننا بالله لاننا بحاجة اليه ,, نحن ندعوا الله لاننا بحاجة اليه في الدنيا و الآخره ,, 
يوجد شيء في الآخره اسمه شفاعه ,, 
الشفاعه انواع احدها ان الله يخرج اقوام من النار و يدخلهم الجنه و هم لم يفعلوا في الدنيا ذرة خير !! 
هل يوجد اعظم من هذه الرحمه ,, 
طبعا الانسان لا يعتمد على هذه الشفاعه و يقول ربما انا سوف اكون احد الذين سوف يشفع لي و اخرج ,, 
اعمل في الدنيا ابذل جهدك احسن ظنك بالله ,, و رحمة الله واسعه ,, 
اقرأ حديث الرسول مره اخرى ,, 
لو انت آمنت بالله و تفكرت بعظمة الله و رحمته الواسعه لاطمئنت نفسك ,, 
و اقرأ شرح الحديث ,, اقرأه جيدا ,, 
http://www.al7iwar.com/vb/t12101.html
هدانا الله و اياك ,,

رد 4 على قولك :

(ايضا  : الله كتب لي مسبقا  خياراتي وماذا سوف اختار   .. اخي الهك كتب كل شيء  .. كتب خياراتي  وانا مسير عليها ولا  اخرج عنها .. لو ان الهك كتب اني ساختار الدين كذا وساخرج عن الاسلام و اصبح ملحد .. فسأصبح ما كتبه و اخرج عن الاسلام واقتنع بعدم وجوده .. ومن ثم ادخل النار  ... كل شيء مكتوب .. كل صغيره وكبيره ..... اذا ما الفائده من خلقنا ؟؟؟؟؟)

الجواب :

لو كنت أفهم الاسلام كما تفهمه أنت لأصبحت ملحداً مثلك والعياذ بالله .. ولكن الحمد لله على نعمة العقل والحمد لله الذي هداني للإسلام...

أخي :
هناك شيء واحد أتمنى أن تستوعبه ... وهو أن الكتابة تعني علم الله المطلق وليس الاجبار على فعل الشيء فيما يخير به الانسان ..وأنه لا يوجد بدين الاسلام ما تشير إليه من اتهامات باطلة .. فالله لن يجبرني على شيء ثم يحاسبني على ما أجبرني عليه
(وما كان ربك بظلام للعبيد )
انت تدعي أشياء لا يوجد لها أصل في ديننا
(قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين)
أخي هل يمكنك ان تشير الى اي نص يعطيك هذه المعاني التي تشير اليها ؟
اعطني اياها حتى تفحمني هل يمكنك ذلك ؟

الرد 5  على قولك :

(هل انت تملك من امرك شيء  ؟؟؟؟  لااااااااااااااااااااااااااااا... )

الجواب :
وحتى لا يتحول الحوار الى حوار عدمي أقول لك .. هذا هو القرآن وبعض ما يقوله حول حرية الانسان في التصرف :
1- (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3) إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَ وَأَغْلَالًا وَسَعِيرًا (4) إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا)... أنصحك أن تكون من الأبرار وليس من الكفار .

2- (وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (80) بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (81) وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )
فلن يدخل الله الجنة الا من عمل ما أشارت اليه الآيات ولا يدخل الله احدا النار الا ان فعل ما اشارت اليه الآيات .. فأرجو أن تختار الصالحات من الأعمال لتفوز بالجنان .

3-  (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا (56) وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلًّا ظَلِيلًا )
فهناك فريقان اختر أنت مع من تكون .

4- (وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَلَا الْمُسِيءُ قَلِيلًا مَا تَتَذَكَّرُونَ )
هذا هو عدل الله المطلق ولن يظلمك أبداً.

من بلاغة القرآن سورة الإخلاص

:151:
{قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ } * { ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ } * { لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ } * { وَلَمْ يَكُنْ لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ }

البَلاَغَة: تضمنت السورة الكريمة وجوهاً من البديع والبيان نوجزها فيما يلي:

1- ذكر الاسم الجليل بضمير الشأن { قُلْ هُوَ } للتعظيم والتفخيم.

2- تعريف الطرفين { ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ } لإِفادة التخصيص.

3- الجناس الناقص { لَمْ يَلِدْ } { وَلَمْ يُولَدْ } لتغير الشكل وبعض الحروف.

4- التجريد فإِن قوله تعالى { قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ } يقتضي نفي الكفء والولد، وقوله { وَلَمْ يَكُنْ لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } هو تخصيص الشيء بالذكر بعد دخوله في العموم وذلك زيادة في الايضاح والبيان.

5- السجع المرصَّع وهو من المحسنات البديعية { قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ * ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ }.

لطيفَة: هذه السورة الكريمة مؤلفة من أربع آيات، وقد جاءت في غاية الإِيجاز والإِعجاز، وأوضحت صفات الجلال والكمال، ونزهت الله جل وعلا عن صفات العجز والنقص، فقد أثبتت الآية الأولى الوحدانية، ونفت التعدد { قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ } وأثبتت الثانية كماله تعالى، ونفت النقص والعجز { ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ } وأثبتت الثالثة أزليته وبقاءه ونفت الذرية والتناسل { لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ } وأثبتت الرابعة عظمته وجلاله ونفت الأنداد والأضداد { وَلَمْ يَكُنْ لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ } فالسورة إِثبات لصفات الجلال والكمال، وتنزيه للرب بأسمى صور التنزيه عن النقائص.
المصدر صفوة التفاسير للصابوني

http://www.youtube.com/watch?v=ObGnRJkxxPY